تصنيع الشمع .. فنون قديمة واستخدامات متعددة

عرف الإنسان كيفية تصنيع الشمع منذ العصور القديمة وأصبح فن تصنيع الشمع أحد فنون البشر وأهم أعمالهم اليدوية والتصنيعية والتجارية، وقد تطور هذا النوع من التصنيع عبر سنوات طويلة وأُدخلت إلى طريقة تصنيع الشمع آليات وتقنيات حديثة ومتطورة ساهمت في زيادة إنتاج الشمع وتحسين جودته، ومن المدهش أن للشمع أنواع كثيرة مختلفة في شكلها ولونها ورائحتها واستخداماتها ومصدرها، وتصنيع الشمع شمل جميع هذه الأنواع وبرع المصنعون كل في النوع الذي اختاره.

وقد أصبحت طريقة تصنيع الشمع رسالة الكثير من الناس ومهنتهم وعملهم الذي يتقنوه بحرفية عالية، وهناك دول تعتمد بشكل كبير على تصنيع الشمع وتصديره والتجارة به حيث تحتكر بعض الجماعات كيفية تصنيع الشمع الخاصة بها وتتميز بإتقانها عن غيرها من الأشخاص والمصانع بواسطة ماكينة تصنيع الشمع التي يتم تصميمها وفق هذه الطريقة لتعطي أفضل النتائج.

وهناك أكثر من ماكينة لتصنيع الشمع تمتاز بمواصفات تختلف عن غيرها، فالماكينات تختلف في أنواعها واستخداماتها وجودتها، والهدف من تصنيعها هو تسهيل عمل صانعو الشمع بعد أن كان تصنيع الشمع يتم يدوياً دون اللجوء لأي تقنية حديثة.

أنواع وكيفية تصنيع الشمع

يعرف الشمع بأنه مادة دهنية صلبة تستخدم عادةً كغطاء يحمي الأسطح المختلفة، وتسختدم أيضاً في مواد التلميع والورق المشمع وفي صناعة الشموع المعروفة والمنتشرة في كل مكان وتتعدد استخداماتها في البيوت والمطاعم وغيرها، وهذه الشموع الشهيرة يتم تصنيعها وتقطيعها وتلوينها لإخراجها بأشكال جميلة وجذابة ومتنوعة بواسطة آلة تصنيع الشمع الخاصة بكل نوع أو شكل منها، ومعظمنا يستهلك هذه الشموع بشكل يومي إما بهدف الإنارة أو إشعال مادة معينة أو للتزيين وإضفاء أجواء هادئة ورومانسية تبعث على الراحة والاسترخاء.

وهناك أنواع كثيرة ومتعددة يمكن تصنيفها حسب المصدر أو المكون الأساسي إلى الشموع النباتية والشموع الحيوانية والشموع الحشرية والشموع المعدنية والشموع النفطية وأخيراً الشموع الصناعية، وتختلف كيفية تصنيع الشمع في كل من هذه الأنواع حسب طبيعة تركيبته والهدف من تصنيعه تابع جديد مدونة انفتري لاطلاع على اخر مقالات هذا المجال.

رجال أعمال

فرص إستثمارية