8 طرق لحياة أكثر سعادة

الكثير منا من يرغب في الحصول على السعادة الحقيقة و لكننا نعجز عن كيفية ايجاد الطرق لبلوغ تلك السعادة و العديد منا ايضا لا يدرك أن السعادة و الرضا الداخلي تنبع من النفس و متوقّفة على مدى احداث تغيير في ذاتنا و مجتمعنا وعلى مدى اماكنية تقديم يد العون لاسعاد الاخرين ، لذا السعادة هي عبارة عن مجموعة من العناصر و الحلقات المتصلة والمتشابكة مع بعضها البعض .

Invtree article happy at work

فاذا اردت احداث التغيير للحصول على السعادة فعليك أن تبدأ من ذاتك، واليك ابرز النصائح التي ستوصلك إلى الشعور بالسعادة  الحقيقية و السلام الداخلي :

1-التفاؤل:

يرتبط احساسك بالسعادة على مدى توقعاتك الايجابية و على مدى احساسك بالتفاؤل و أن كل شي سيكون على ما يرام ، لذا كل ما عليك فعله هو عند استيقاذك من النوم بأن تجعل أول فكرة تخطر ببالك " انا متاكد أن شي رائع سيحدث معي اليوم"، بمعنى أنه كلما كانت توقعات ايجابية كلما حصلت على المزيد من فرص التي ستوقذ عندك الاحساس بالسعاد ة و الرضا.

2- التخطيط واعطاء الاولوية :

يعتبر أول مصدر من مصادر استنفاذ الطاقة هو مدى تركيزك على حجم المسؤوليات الملقاه على عاتقك الامر الذي سيزيد احساسك بالتعب و التوتر مما يسبب التأخر في انجاز الاعمال المطلوبة منك ، فاذا اردت بلوغ الهدف و تنفيذ المهمات المطلوبة على أكمل وجه وفي الوقت المناسب ، فعليك استثمار الوقت في التخطيط ووضع الاهداف بكل مرونة وحكمة و اعطاء الاولوية للأهم فالأقل اهمية ، لان التخطيط يعتبر عنصر فعّال من عناصر النجاح و التفوق في شتى الميادين.

3- تقديم يد المساعدة :

إن تقديم يد المساعدة ولو بابتسامة ، كلمة شكر بسيطة ، التصدق بمبلغا بسيطا من مالك الخاص للفقراء و المحتاجين أو اظهار شئ من التقدير و الاحترام لافراد عائلتك أو زملائك في العمل، سيزيد من احساسك بالرضا و السعادة و السلام الداخلي .

4- النوايا الحسنة :

لا يمكنك قراءة افكار الناس و لا حتى ايجاد الاسباب و الدوافع الحقيقة وراء سلوكهم و تصرفاتهم السلبية نحوك ، اذن فان انسب طريقة للتعامل مع البشر بكل محبة و صفاء هي ايجاد الاعذار و المبررات الخارجة عن ارادهم و التي تدفعتهم للتصرف على هذا النحو ، وذلك لتضمن العيش بسلام ووفاق مع المحيطين حولك في المجتمع الذي تنتمي اليه ، لانه بمجرد المحاولة في الشك بنوايا و سلوكيات الآخرين سيجلب لك الاحساس بالقلق و التوتر بشكل دائم و أنت بغنى عنه.

5- دلل نفسك:

لا يمكننا تجنب مدى اهمية المحافظة على استمرارية تناول الوجبات الصحية و الغنية بالعناصر الغذائية لنضمن سلامة اجسامنا من الافات و الامراض المستعصية، و لكن لا بأس من محولة كسر الروتين بفترات متباعدة على الاقل لضمان الاستمتاع بتناول و لو شئ بسيط من المأكولات المليئة بالسعرات الحرارية مثل الحلوى و غيرها من الاطعمة الدسمة والتي تضفي عليك الشعور بالنشوة و السعادة.

6- الصمت و الهدوء:

كثيرا من الناس تُضيع على نفسها فرصة الاحساس بالصمت و الهدوء في بعض الاوقات و ذلك بسبب الانغماس في ضياع الاوقات على مشاهدة برامج عديمة الفائدة عبر شاشات التلفزيون لمدة ساعات طويلة، الامر الذي يولد الاحساس بالفراغ و الملل و عدم الرضا، فالافضل تخصيص بعض الاوقات لمعايشة اجواء الصمت و التأمل و الهدوء الداخلي.

7- تخلص من القلق:

يعتبر القلق عدو السعادة ، نتيجة التركيز على الاحداث التي حدثت في الماضي والتي هي خارج عن سيطرتك ،فاذا شرعت باتخاذ قرار للقيام بأمر ما، فلا تلزم نفسك في امر خارج عن ارادتك بل ركز على الامور المهمة التي في متناول يدك.

8- اشعر بالامتنان :

هنالك شئ اخير يجب أن تحاول القيام به هو أنك قبل تخلد إلى النوم عليك أن تدون كل ما فعلته من الامور الايجابية طوال اليوم الذي عدى عليك ، فلربما جلبت الاحساس بالسعادة لطفل غمرته بالحنان وجعلته يضحك أو أنك مددت يد العون لصديق كان في أمس الحاجة اليك ، و هكذا ستشعر بمدى اهمية الايام التي تمضي بك و أنت تضيف كل يوم شئ مفيد يجلب السعادة و الفرح لك و للمحيطين حولك .

و بالتالي فانه باتباعك لتلك النصائح و جعلها جزءأً لا يتجزأ من حياتك اليومية فانّنا سنضمن لك الوصول إلى الغاية القصوى من تحقيق السعادة.

رجال أعمال

فرص إستثمارية