رسالة موجه إلى كل امرأة عاملة و الطامحة لاستلام المناصب الادارية


leadership women.jpg


تسعى المرأة القيادية نحو الصعود إلى سلالم التطور الوظيفي نظرا لامتلاكها القوة و الثقة التي تمكنها من مواجهة المسؤوليات الصعبة كي تحقيق حلمها في أن تصبح امرأة عاملة و ناجحة مهما بلغ الامر من تحديات ، إلا أن ذلك مع الاسف لا يحصل غالبا نظرا لمحدودية نظرة المجتمع الشرقي نحو عمل المرأة و حقها في أن تستلم المناصب الادارية ، الامر الذي يحتم عليها مواجة المزيد من العقبات التي تصعّب من مهمتها للوصول إلى أعلى مراكز القيادة ، مما يجعلها في اشد الحاجة إلى اعادة حساباتها و الوقوف على قاعدة اساسية تمكنها من التخطيط و التفكير السليم حول كيفية احداث التوازن بين تقبل معايير المجتمع الذي تنتمي اليه و بين ايجاد سبل و حلول بديلة تسهم في مواصلة رحلتها لبلوغ هدفها في الحياة بان تصبح إمراة عاملة وناجحة بكل المقاييس.

اذن كيف يمكن للمرأة العاملة تحقيق حلمها في ظل تواجدها بين بيئة تحد من عمل المرأة القيادية ؟

يُعتبر خضوع المرأة العاملة للظروف و العقبات المحيطة بها اعتبارا على أنها زوجة و أم ، أول عامل من عوامل دفن الطموح و ضياع الهدف نحو استلام وظيفة مرموقة تناسب تطلعاتها و تبرزقدرتها في الابداع و التميز ، ولكن الم تسأل نفسها يوما ماذا لو لم يستمر زواجها ؟ماذا لو جاء اليوم الذي سيستقل فيه اولادها عنها لشق طريقهم وبناء مستقبلهم؟ماذا سيكون وضعها انذاك؟ هل ستبقى و حيدة دون عمل أو هدف ؟

ستدرك حينها انه بسبب خضوعها للظروف و تقاليد المجتمع، حُرمت من ممارسة حقوقها في أن تصبح امراة عاملة و قيادية ناجحة .

لذا على المرأة العاملة أن تقاوم الظروف و تكافح التحديات بطريقة عملية متزنة دون أن تقلل من قيمة دورها كزوجة و أم ناجحة حتى تصل إلى اهدافها و تواكب تطلعاتها، و دون أن يتم نعتها بالام الانانية و التي تفضل مصلحتها اولا على مصالح بيتها و أولادها . اذن اذا اردتي سيدتي أن تصبحي أمراة عاملة و زوجة و أم ناجحة فعليك باستغلال الوقت ، لأن الخيارات مفتوحة أمامك لتحققي طموحك و تصلي إلى المراكز الادارية ، و ما عليك فعله هو أن تسألي نفسك دوما هل انت سعيدة بعملك ؟ هل تستطيعين الالتزام بواجباتك البيتية دون التقصير في حقوق بيتك و اولادك؟

فاذا استطعت الوصول إلى الاجابة الصحية على تلك التساؤلات بكل صدق و بما يمليه عليك ضميرك وادركت أنك تملكين القوة و القدرة على احداث التوازن و شق الطريق نحو هدفك بكل ثقة و تفاؤل فهنيئا لك مسبقا على ما ستحققينه من تغييرات كبيرة ضمن حقول المناصب القيادية .

رجال أعمال

فرص إستثمارية