قصة نجاح شركة نوكيا


invtree article logo nokia success story

نوكيا شركة عالمية فنلندية رائدة في قطاع الإتصالات المتحركة، بدأت كشركة متخصصة في الأخشاب والأحذية المطاطية، في عام 1865 حصل مؤسسس الشركة فريدريك اديستام على تصريح لبناء مطحنة لب الخشب في حنوب فنلندا، وجاء إسم "نوكيا" من النهر الذي يمر في البلدة، وتطورت الشركة إلى مجال تصنيع الورق، عام 1871 بدأت عملية النمو وبناء الطرقات وأقيم مبنى التليغراف في مباني المصنع وإنشاء خط هاتف ومن هنا جاء شعار نوكيا "تحقيق التواصل بين الناس"، إضافة إلى توليد الكهرباء. وتعد اليوم أكبر شركة متعددة الجنسيات في العالم إذ أنها توظف 55 ألف موظف حول العالم، نتابع مراحل تطور الشركة وصولا لقطاع الإتصالات .

-في الحرب العالمية الثانية إضطرت الشركة لتأمين كابلات للإتحاد السوفياتي عندها كان على رأس الشركة "فيرنير ويكمان"، وبعد نهاية الحرب إستغل معرفته الواسعة لروسيا لإنشاء مؤسسة تجارية كبيرة للصادرات للبلد وكانت أول خطوة التوسع العالمي.

-عام 1960 أنشأت أول قسم متعلق بالإلكترونيات، وكانت هذه الفترة أساسية لتطوير نوكيا إلى القوة المحمولة للمنازل، وعام 1963 بدأت بالتجارب على الهواتف اللاسلكية للجيش وخدمات الطوارئ.

-عام 1967 جاء الدمج الرسمي لنوكيا أي بي، والشركة الفنلندية لإنتاج المطاط والشركة الفنلندية لإنتاج الكابلات.

-بين عام 1968 و1991 إحتلت دور رائد في التطوير المبكر للإتصالات عبر الهاتف المحمول وإنطلقت نوكيا مع منتجات متطورة و مبدعة عالميا.

-قدمت أول هاتف سيارة محمول دوليا في العالم في "شبكة أن أم تي" وهي الأولى التي سمحت بالتجوال الدولي.

-1992 كانت عبارة عن سنة محورية لنوكيا، قامت بتعيين "جورما أوليلا" رئيسا تنفيذا وباعت أسهمها في المطاط والكابلات وإستهلاك الإلكترونيات وقررت التركيز على الجهة المتعلقة بالإتصالات، وتمكنت من خلق 40 ألف وظيفة.

-عام 1992 أطلقت نوكيا أول سماعة هاتف "جي اس ام" نوكيا 1011.

-عام 1994 أطلقت أول هاتف يمثل نوكيا تيونز وتم إجراء أول إتصال في العالم عبر الأقمار الإصطناعية من خلال السماعة.

-بحلول عام 1998 أصبحت نوكيا الشركة الرائدة عالميا وباعت أكثر من أي شركة أخرى.

-عام 2000 جاء الإعتراف الواسع بإنهيار قطاع الإتصالات السلكية واللاسلكية.

-عام 2006 تم تعيين "أولي بيكا كالاسفيو" منصب المدير التنفيذي الذي تغلب على فترة صعبة وشديدة المنافسة لسوق الإتصالات، و"جورما أوليلا" رئيسا بدوام جزئي.

-في وقت لاحق تعرض "جورما أوليلا" للإنتقادات لتردده بمواكبة الجديد عندما كان المنافسون يقدمون خصائص الكاميرات والموسيقى.

-عام 2006 دمجت شبكات أعمال نوكيا التجارية والمهنية المتعلقة بعمليات سيمنز من أجل إنشاء شركة جديدة "نوكيا سيمنز نيتورك".

-عام 2006 وصلت مبيعاتها إلى 41.1 مليار يورو، أي نحو 53 مليار دولار والتي تزيد عن ميزانية الحكومة المركزية الفنلندية.

-في عام 2007 أعلنت نوكيا أنها خامس أشهر ماركة في العالم، وإستطاعت أن تصبح القائد في عالم التحركية وأضخم صانع للكاميرات في العالم ورائدة الموسيقى الرقمية.

رجال أعمال

فرص إستثمارية