فنون بيع الألبسة

نظراً لاهتمام الناس الذي يصل عند البعض إلى درجة الهوس بشراء الملابس واتباع أحدث خطوط الموضة وألوانها واقتناء منتجات الماركات العالمية ذات الجودة العالية، زاد تركيز المجتمعات والدول على صناعة وتجارة الألبسة، حيث تسعى كل دولة لتحقيق التميز في مجال الألبسة وإنشاء مصانع ضخمة لإنتاج الألبسة بصناعة وطنية وفتح أفضل مشاريع بيع وشراء الملابس، والتي يمكن أن تكون ضمن محلات تجارية كبرى أو محلات بسيطة أو محلات بيع الملابس بالجملة.

وبالنسبة للأفراد، فإن شراء الملابس أصبح يتم بإحدى الطريقتين، إما طريقة زيارة محل بيع الملابس في السوق أو المجمعات التجارية، وإما اقتنائها عن طريق إحدى مواقع بيع الملابس على الإنترنت، وهذه الطريقة لقيت انتشاراً واسعاً لأنها توفر عناء التنقل من محل ملابس إلى آخر، وتمكن الزبون من الدفع "أون لاين" واستلام القطع بشكل شخصي وهو جالس في منزله.

ومع ذلك، فإن بيع وشراء الملابس مايزال يمتلك فنونه وأساليبه التي لا يبرع بها أياً كان، ولكن البائع المتميز والناجح هو الذي يتقن هذه الفنون ويطبقها ليحقق أكبر نسبة مبيعات لمحل بيع الملابس الذي يعمل به أو يشرف عليه أو يمتلكه.

ما هي أفضل أساليب بيع الملابس؟

هناك أربع مهارات يجب أن يمتلكها أي بائع تتمحور مهمته حول تجارة الألبسة وتسويقها، وذلك حتى يتمكن من إنجاح محل بيع الملابس الخاص به ويحقق له أرباحاً جيدة، وهذه المهارات أو الفنون هي:

1- كيف تتعامل مع اعتراضات العملاء؟

يتمكن البائع من خلال هذه المهارة من التعامل بإيجابية مع جميع ردود أفعال الزبائن أثناء عرض المنتجات، وعليه أن ينطلق منها ويجد فرصة لإقناع الزبون أو تغيير وجهة نظره الشرائية حول المنتج

2- كيف تتعرف على مؤشرات الشراء؟

تتطلب عملية بيع وشراء الملابس مراقبة مشاعر الزبائن ومؤشرات قابليتهم للشراء، وذلك يحتاج لفطنة وحدس البائع وقدرته على تحليل ملاحظات الزبون أو أسئلته ويعرف إن كان ينوي الشراء أم لا.

3- كيف تغيّر مواقف الزبائن؟

هي مهارة القدرة على الإقناع بعقلانية ومنطقية وصدق، وهذه المهارة قادرة على تغيير رأي الزبون وإرضاءه وإقناعه بشراء المنتج.

4- كيف تتمكن من إتمام صفقة بيع الملابس؟

هي ختام جميع العمليات المتمثلة بالمهارات السابقة، وهي تحقيق النجاح النهائي لمحاولات البائع، وهي أيضاً التطبيق الفعلي لعملية بيع وشراء الملابس.

رجال أعمال

فرص إستثمارية