عوامل نجاح الاستثمار في الشركات الأردنية

يعتبر الأردن بالمقارنة مع دول العالم المتقدم بلداً صغيراً ومحدود الموارد، إلا أنه استطاع وبجدارة أن يحقق نجاحات مستمرة وقاهرة للظروف الإنتاجية الصعبة أدت إلى ارتفاع في إجمالي ناتجه المحلي طوال السنوات الماضية، علماً بأن أبرز موارد الأردن تأتي من الفوسفات والبوتاس والأملاح والأسمدة بالإضافة إلى السياحة وتحويلات الأموال من الخارج والمساعدات الرسمية الخارجية الناتجة عن العلاقات الدولية الناجحة للأردن مع جميع بلدان العالم.

ويلاحظ أن القطاع الخاص بدأ بالسيطرة على جزء كبير من الاستثمار الأردني بإنشاء شركات أردنية تساهم بشكل كبير في تنشيط الحركة الاستثمارية الأردنية وزيادة الدخل والإنتاج المتنوع واستغلال الموارد الموجودة في خدمة الاقتصاد الأردني وتهيئته لمنافسة اقتصادات العالم.

ولم تنجح شركات الأردن ومؤسساته الاستثمارية الكبرى لولا وجود بعض العوامل التي ساعد وجودها واستغلالها بشكل صحيح في تحقيق ذلك.

قطاعات عمل الشركات الأردنية

يمكن القول بأن الاقتصاد والاستثمار في معظم الشركات الأردنية يعتمد على بعض القطاعات الهامة مثل قطاع التجارة والخدمات والسياحة والصناعات الاستخراجية كصناعة الأدوية والعقاقير والأسمدة والأدوات المستخدمة في تدعيم الزراعة، بالإضافة إلى الصادرات المتزايدة.

ونظراً إلى اتساع وخصوبة الأراضي الأردنية، تم إنشاء شركات زراعية أردنية تقوم بإدارة العقارات والأراضي لخدمة قطاع الزراعة وإتمام وجميع أعمال استصلاح الأراضي وتطوير المزارع والاستفادة منها وتنويع المحاصيل الزراعية الأردنية لتغطي جميع احتياجات المواطنين وتوفر نسبة صادرات عالية للمواد الزراعية أو الغذائية الزراعية.

ومن الواضح من خلال مراجعة الدليل التجاري الأردني الذي يحوي قائمة بجميع الشركات الأردنية الكبرى والناجحة أن جميع الجهات المسؤولة وغير المسؤولة تحاول المساهمة قدر الإمكان في زيادة واستمرار النجاح الاستثماري في الأردن، وذلك من خلال تزايد الإقبال على إنشاء مؤسسات وشركات أردنية ضمن مجالات تختلف في نوعية إنتاجها وطريقة عملها وضخامة مشاريعها وطبيعة أعمالها الاستثمارية والخدمات والسلع التي تقدمها.

عوامل نجاح شركات الأردن

هناك العديد من العوامل التي ساهمت بشكل أو بآخر في إنجاح الشركات الأردنية ومنها مايلي:

• إدراك المستثمرون الأردنيون لدورهم ومسؤوليتهم تجاه الاقتصاد الأردني وضرورة مساهمة رؤوس الأموال الأردنية في تنشيط إثراك الدليل التجاري الأردني بأسماء شركات أردنية جديدة وناجحة.

• نتج عن التنوع في قطاعات عمل شركات الأردن الاستثمارية صورة مكتملة تشمل جميع احتياجات أي اقتصاد كي يصبح قوياً ومتماسكاً ومزدهراً.

• تقديم الجهات المسؤولة الأردنية الكثير من التسهيلات لرجال الأعمال أصحاب الشركات الأردنية إيماناً بدورهم المهم في تميز الاقتصاد في الأردن.

• تتميز إدارات شركات الأردن بالحكمة والتنظيم والدقة، والإدارة الناجحة تنتج شركة ناجحة قادرة على الاستمرار والإنتاج وإيجاد آفاق ممتعة وجديدة للعمل وتحفيز الموظفين على الإبداع في عملهم وزيادة ارتباطهم بمؤسستهم.

• تؤمن الجهات المسؤولة في الأردن بأهمة الاستثمار وتشجعه، و تعتمد معاملة خاصة للشركات الأردنية الكبرى لأنها الوجه المشرق والمشرّف للاقتصاد الأردني والسفير الاقتصادي الحقيقي للأردن في الخارج.

وبصورة عامة، فإن السياسة الأردنية تحرص على تشجيع الاستثمار الأردني والأجنبي على حد سواء بتحفيز رجال الأعمال على إقامة الشركات داخل محافظات الأردن، وتشجيع الاستثمار في الأردن بجميع أشكاله وأساليبه يهدف إلى إيجاد المناخ الذي يناسب إقامة شركات أردنية متنوعة وناجحة وتوفير آليات للتواصل بين رجال الأعمال تتيح لهم تبادل الخبرات بما يخدم المصالح المشتركة وإقامة التعاون الاستثماري الذي يعزز وينمي الاقتصاد الأردني بجميع قطاعاته.

رجال أعمال

فرص إستثمارية