ما هي فوائد إنشاء مدارس دولية؟

 

قد يتسائل البعض، لمَ قد يرغب أحدهم بالالتحاق بمدرسة دولية بينما نمتلك في وطننا العربي مدارس حكومية ومدارس خاصة كثيرة وعالية المستوى؟ .. وما هو الفرق بين المدارس الدولية والمدارس التي اعتدنا على وجودها والدراسة فيها؟
الإجابة هي أن المدارس العالمية أو الدولية هي مدارس ذات نظام تعليمي مختلف تماماً عن غيرها، فإدارتها تتبع نظم تعليمية عالمية ويكون لها عدة فروع منتشرة في الكثير من الدول حول العالم، ويتم تحديد مناهج دراسية موحدة لجميع هذه الفروع، مع الحرص على أن تكون المناهج متطورة وعالية المستوى واتباع أساليب تدريسية حديثة.

 

مزايا الالتحاق بمدرسة عالمية

اكتسبت الدراسة في المدارس الدولية أهمية كبيرة على الصعيدين التعليمي والاجتماعي، فمن الناحية التعليمية يتلقى الطالب أكثر تعليم قوي ومتطور على الإطلاق، لأن المدارس العالمية تعتمد على أسس علمية دقيقة ومعتمدة عالمياً وتهتم بتخريج دفعات من الطلبة المتميزين من ذوي الكفاءات العلمية.
بالإضافة إلى زيادة فرصة حصول خريجي المدارس العالمية على منح دراسية جامعية أو فرص الالتحاق بأشهر وأقوى جامعات العالم فيما بعد.

أما من الناحية الاجتماعية، فمن يتخرج من مدرسة دولية ينال العديد من الفرص الاجتماعية وأحياناً يتم تفضيله على غيره ممن في فئته العمرية، سواء في الجلسات الاجتماعية أو في العلاقات. وذلك لا يمكن اعتباره ظاهرة صحية ولكنها حقيقة قائمة في وطننا العربي، وغالباً مايعود السبب إلى المستوى التعليمي العالي الذي تتميز به المدرسة العالمية إضافةً إلى أن معظم طلبة هذه المدارس هم من الطبقات الاجتماعية الراقية وذات الدخل العالي أو الحالة المادية الجيدة.

 

المدارس الدولية كفرصة استثمارية

لا شيء أكثر جلباً للربح من استثمار الأموال في مشروع إنشاء مدرسة دولية، فهذه المدارس تحتاج لرأس مال يكفي لتجيهزها شكلاً ومضموناً ضمن مواصفات عالمية كما أن تمويلها يتم بواسطة جهات عالمية مسؤولة عنها بالإضافة للاعتماد على رسوم الدراسة التي يدفعها الطلبة للالتحاق بالمدرسة، وهي الرسوم الأعلى على مستوى جميع أنواع المدارس.

ولإنشاء مدرسة عالمية قوية ومتميزة يجب الارتكاز على قاعدة مالية ضخمة واكتساب خبرة طويلة في مجال التعليم العالمي لتحقيق التنافس بين المدارس الدولية المختلفة، وكذلك خبرة اقتصادية وتجارية جيدة لأن المدرسة الدولية ليست مجرد مدرسة واحدة في إحدى العواصم وإنما يجب أن يكون لها عدة فروع متوزعة على الكثير من المدن والدول تحت إدارة موحدة.

رجال أعمال

فرص إستثمارية