عثمان بنجلون

مصرفي

نبذة

عثمان بنجلون هو المدير العام للبنك المغربي للتجارة الخارجية و هو بنك مغربي، تأسس سنة 1959 ويُعد من أعرق الأبناك المغربية و يتبع البنك عدة قيم في تعاملاته مع المستثمرين و العملاء و هي التميز و النجاز و الشفافية و الاندماج و انه بنك ذات تعهدات سامية و الالتزام بالمسؤولية الاجتماعية لذلك تعهدت مجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية لفائدة التنمية المستدامة, و هي استراتيجية تم تفعيلها منذ خوصصة البنك في إطار مسؤوليته المجتمعية, خاصة من خلال إحداث مؤسسة البنك المغربي للتجارة الخارجية للتربية والبيئة سنة 1995 في سنة 2008, قام البنك المغربي للتجارة الخارجية بإعادة بنينة استراتيجيته في مجال التنمية المستدامة عبر اعترافه بأن أحسن كسب للرهانات التي تواجهه لا يقتصر على احترام الجماعة و البيئة فحسب, لكن من خلال استدماج هذا النوع من الاعتبارات في صلب طرق تسييرنا نفسها. و بحثا عن تدبير متفاعل للمخطر الاجتماعي و البيئي, قامت مجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية بخطوة جديدة في تجاه الفصل بين الاستدامة على الصعيد المالي وبين الأعمال الإحسانية في المجتمع, مع الاعتراف بأن هذين الوجهين هما مكونتان تكميليتان لهوية البنك في تعهده تجاه مساهميه و المتعاملين معه و المواطنين المحليين و قد ساهم رئيس مجلس الادارة عثمان بنجلون في رفع مستوى البنك و أرباحه فقد تميزت سنة 2009 بتوطيد البعد القاري للمجموعة، إضافة إلى متابعة مجهودات التبنيك بالمغرب، توازيا مع تقوية أساسها المالي وقاعدتها التنظيمية والتسييرية. وعرفت الموجودات الموطدة للمجموعة بذلك تنمية مطردة نسبتها % 12 +، متجاوزة 168 مليار درهم، وسجل المنتوج الصافي البنكي من جانبه نموا برقمين بلغ % 27 +، بينما تجاوزت النتيجة الإجمالية للاستغلال المركمة 1,1 مليار درهم و الموطدة 2,2 مليار درهم. وهذه المنجزات المحققة في المغرب تبرهن على الحيوية المؤكدة للبنك المغربي للتجارة الخارجية على مستوى نشاطات السوق، وعلى تحسن الدخل من الزبانة الذي يشجعه تموقع رصين في سوق الخواص والمهنيين، وتوطيد المكتسبات على صعيد سوق المقاولة، أما على الصعيد الدولي، فإن مساهمة الشركات التابعة الإفريقية في منجزات البنك قد أصبحت أمرا مؤكدا.

القطاعات التي يبحث عنها

لا يوجد قطاعات!

العلاقات المنشودة

الجمعية

منتدى الأعمال الفلسطيني